من نحن؟

من خلال مهمتها الأساسية في تعزيز أواصر الحوار الثقافي بين الشعوب والحضارات واحترام التنوع الثقافي وتماشيا مع اهداف واجندة منظمة الأمم المتحدة للعام 2030 تساهم منظمة اليونسكو الدولية على تعزيز أسس السلام وذاك من خلال تشجيع لغة التفاهم المتبادل والتضامن الفكري والتعاون من خلال أنشطة التعليم، العلوم، الثقافة، والاتصالات. وضمن هذا السياق، عملت منظمة اليونسكو الدولية على المشاركة في العديد من البرامج والمبادرات والتي تشمل برنامج منظمة اليونسكو لطرق الحرير.

شكّلت طرق الحرير جسراً بين الحضارات وساهمت على مدار آلاف السنن في تلاقي الشعوب والثقافات الآتية من شتى مناطق العالم، مما أتاح تبادل البضائع وحدوث تفاعل بين الأفكار والثقافات أسهم في رسم معالم عالم اليوم.

في ضوء هذا الإرث الدائم، يُحيي برنامج اليونسكو لطرق الحرير هذه الشبكات التاريخية ويوسعها، تحث هدف جمع الناس معًا في حوار مستمر حول طرق الحرير من أجل تعزيز الفهم المتبادل للثقافات المتنوعة والمترابطة غالبًا التي ظهرت حول هذه الطرق التاريخية.

فيما يتعلق بأهمية طرق الحرير على تاريخ وحضارة الشعوب الأوروآسيوية، بالتتابع مع مشروع الشرق-الغرب (1956-1967)، أطلقت اليونسكو "دراستها المتكاملة لطرق الحرير وطرق الحوار (1988-1997) والتي كانت أول مشروع لليونسكو يهدف الى تسليط الضوء على التفاعلات الثقافية بين شعوب الشرق والغرب كقاعدة لتشجيع الحوار الثقافي بين شعوب وحضارات طرق الحرير.

عام 2013، أطلقت منظمة اليونسكو مشروعًا جديدًا حول طرق الحرير بعنوان "طريق الحرير للحوار والتنوع والتنمية".

تهدف هذه المبادرة إلى التعريف عن وزيادة الوعي فيما يتعلق بالتراث الثقافي المشترك لطرق الحرير كأساس لتشجيع الحوار الثقافي بين الناس الذين يعيشون على طول هذه الطرق التاريخية.

كما تقوم منظمة اليونسكو أيضًا بتطوير مشروع "الأطلس التفاعلي للتفاعلات الثقافية على طول طرق الحرير" والذي يهدف إلى توفير معلومات أساسية عن التبادلات والتأثيرات المتبادلة بين الثقافات المختلفة على طول طرق الحرير

في عام 2020، أطلق برنامج اليونسكو لطرق الحرير منحة أبحاث شباب طرق الحرير، وهي مبادرة تهدف إلى حشد وتشجيع الباحثين الشباب لعمل المزيد من الدراسة عن التراث والروح المشتركة لطرق الحرير. ضمن هذه المبادرة، سيتم تقديم 12 منحة بحثية كل عام للشابات والشبان الذين تتراوح أعمارهم بين 35 عامًا أو أقل.

في عام 2018، أطلقت منظمة اليونسكو الدولية النسخة الأولى من مسابقة التصوير الفوتوغرافي الدولية "عيون الشباب على طرق الحرير" التي شجعت المشاركين من 100 دولة حول العالم في نسختها الأولى والثانية على التقديم ومشاركة نظراتهم الفريدة والمميزة.

بعد نجاح النسخة الأولى من هذه المسابقة الدولية، تم أطلاق النسخة الثانية لتلك المسابقة الدولية عام 2019 حيث تمت دعوة المصورين الشباب على التقاط صور تمثل تراث طرق الحرير عبر مواضيع المسابقة لهذه النسخة والتي شملت على فن الطهو وإنتاج الغذاء، الموسيقى والرقص، الألعاب والرياضات التقليدية

تم الإعلان عن نتائج هذه المسابقة للعام 2019 في مدينة بكين ضمن فعاليات مهرجان حديقة السلام حيث تم اقامة حفل توزيع الجوائز يوم 21 أيلول / سبتمبر 2020 مصادفا اليوم الدولي للسلام

تم تنظيم الحفل من خلال التعاون الوثيق والدعم السخي من قبل "مؤسسة السلام العالمي" في الصين حيث تضمن الحفل عرضا للصور الفائزة بحضور لجنة الاختيار وعروض فيديو مميزة لبعض المصورين الشباب الفائزين.

من المقرر عقد معرض صور متنقل يقدم مجموعة من أفضل الصور من النسخة الثانية لهذه المسابقة الدولية وفقًا للقيود الصحية. في السابق، عُرض معرض الصور المتنقل للنسخة الأولى من المسابقة في الصين، عمان، تركمانستان، أفغانستان، الاتحاد الروسي، أذربيجان، تركيا، وفي مقر اليونسكو في باريس، فرنسا.

 

بعد النجاح الباهر الذي حققته الطبعتان الأولى والثانية، ينظم برنامج اليونسكو لطرق الحرير النسخة الثالثة من مسابقة الصور في الفترة ما بين 24 آيار / مايو 2021 الى 24 آب / أغسطس 2021

ستشمل مواضيع المسابقة في نسختها الثالثة على "المنسوجات والملابس"، أحد المواضيع الرئيسية التي يغطيها أطلس اليونسكو التفاعلي للتفاعلات الثقافية على طول طرق الحرير، و"التبادلات بين الثقافات في زمن جائحة كوفيد -19، بما في ذلك مجال المنسوجات والملابس".